منوعات

يريد أن يبرئ اسمه .. ما الذي قاله كارلوس غصن في مؤتمره الصحفي المنتظر

وصل كارلوس غصن إلى مقر نقابة الصحافة الجديد في بيروت بصحبة زوجته كارول، حيث عقد مؤتمرًا صحفيًّا قال فيه أنه يريد أن يبرئ اسمه، وأن لا أساس من الصحة لاتهامات الحكومة اليابانية له بإساءة التصرف المالي.

وخلال المؤتمر الصحفي، اتهم غصن المدعين العامين اليابانيين بالتواطؤ مع نيسان، كما افتتح مؤتمره الصحفي بالقول أنه لم ينعم بلحظة حرية منذ نوفمبر 2018 وبأنه سعيد لكونه مع عائلته ومحبيه مرة أخرى.

كما وضح غصن مقدار الخسائر التي لحقت بنيسان جرّاء توقيفه والتي بلغت 40 مليون دولار يوميًّا، وأضاف أن أسهم رينو هبطت في البورصة بقيمة 5 مليارات يورو، إلى جانب إشارته للخسائر التي تكبدها تحالف رينو- نيسان جرّاء عدم التحالف مع (فيات- كرايزلر).

وقال أيضًا أنه لم يظهر ليتكلم عن كيفية هروبه من اليابان، لكنه بصدد الحديث عن الأسباب التي دفعته إلى هذا الهروب والتي عزاها إلى تعامل الحكومة اليابانية معه على أنه مُدان قبل ثبوت التهم عليه، كما أشار إلى عدم رغبته في اتهام مسؤولين يابانيين كيلا يضر بمصالح لبنان حكومةً وشعبًا، منوهًا إلى أن لبنان هي البلد الوحيد الذي وقف إلى جانبه.

كارلوس اللبناني الفرنسي البرازيلي، حين سؤاله عن عدم توجهه إلى فرنسا، أجاب إجابةً دبلوماسية عدّها مراقبون تهربًّا من الإجابة.

من جانبه ندد الادعاء الياباني بتصريحات غصن، متهمًا إياه بكيل الاتهامات بطريقة غير مقبولة. كما نفى تواطؤ نيسان مع الادعاء العام الياباني.  ويُذكر أن كارلوس يواجه تهمًا بالاختلاس والتهرب الضريبي وعدم التصريح عن كامل دخله، إضافة إلى إساءة استخدام أموال نيسان.

من المرجح أن يكون اختيار غصن للبنان كبلدٍ يهرب إليه عائدٌ إلى أن لبنان لا ترتبط مع اليابان باتفاقيات تلزم الطرفين بتسليم مطلوبين، وهي الأسباب التي دعاها غصن باللوجستية دون التصريح عنها.